منتديات سبحان الله وبحمده

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةالرئسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول


تبادل اعلاني  تبادل اعلاني  تبادل اعلاني  تبادل اعلاني


تبادل اعلاني


شاطر | 
 

  رد: الحياء وفضله 3

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دودى الحلوة22
نائب مدير أول
نائب مدير أول
avatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 1694 تاريخ التسجيل : 29/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: الحياء وفضله 3   الثلاثاء فبراير 01, 2011 12:44 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نواصل ما سبق


الحياء من سنن الأنبياء والمرسلين ، يقول الله مخاطبا للمؤمنين :
(يٰأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَدْخُلُواْ بُيُوتَ النَّبِيِّ إِلاَّ أَن يُؤْذَنَ لَكُمْ إِلَى طَعَامٍ
غَيْرَ نَاظِرِينَ إِنَاهُ وَلَـكِنْ إِذَا دُعِيتُمْ فَادْخُلُواْ فَإِذَا طَعِمْتُمْ فَانْتَشِرُواْ وَلاَ
مُسْتَأْنِسِينَ لِحَدِيثٍ إِنَّ ذَلِكُمْ كَانَ يُؤْذِي النَّبِيَّ فَيَسْتَحْيِي مِنكُمْ وَاللَّهُ
لاَ يَسْتَحْيِي مِنَ الْحَقِّ )
وفي "الصحيحين " عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه ،
أن النبي صلى الله عليه وسلم "كان أشد حياءً من العذراء في خدرها."
الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: البخاري - المصدر:
صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6119
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]



الحياء يدعو إلى مراقبة الله عز وجل ، في السر والعلن ،
في الليل والنهار .
قال الشاعر :
وإذا خلوت بريبة في ظلمة """ والنفس داعية إلى الطغيان
فاستحي من نظر الإله وقل لها """ إن الذي خلق الظلام يراني
والحياء منه ما يكون بين العبد وربه ، فيترك القبيح حياءً من الله ،
ويفعل ما أُمر به حياء من الله.
ومنه ما يكون بين المخلوقين فيترك المعصية حياء من الناس ،
وبعض الناس لا هذا ولا ذاك ، وربما يتبجح بالمعصية ،
فيُظهرها ، وقد ستره الله ، وهذا الصنف ليس من أهل العافية ،
وروى البخاري ومسلم في" صحيحيهما "
من حديث أبي هريرة رضي الله عنه : قال :
قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :
" كــــل أمتي معافىً إلا المجاهرين ، وإن من المجاهرة
أن يعمل الرجل بالليل عملاً ثم يصبح وقد ستره الله عليه ،
فيقول : يا فلان ؟ عملت البارحة كذا وكذا ، وقد بات
يستره ربه ، ويصبح يكشف ستر الله عنه "
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر:
صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6069
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]



ولنذكر أمثلة تعد من قلة الحياء لتُجتنب :
-أولا : شغل النفس بعيوب الغير ، ومساويهم ،
ولقد أحسن من قال:
لعمرك إن في ذنبي لشغلاً """ بنفسي عن ذنوب بني أمية
على ربي حسابهم جميعاً """ إليه علمُ ذلك لا إلَيَّه
وليس بِضَائِرِي ما قد أتَوهُ """ إذا ما الله يغفرُ ما لديهِ .
ثانيا : الإساءة إلى الجيران ، ورب العزة يقول في كتابه الكريم :
( وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي
الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ
وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ
إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا.)[النساء:36]


وفي الصحيحين عن النبي -صلى الله عليه وسلم -:
" من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فلا يؤذ جاره "
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر:
صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6136
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
ويقول النبي -صلى الله عليه وسلم- :
"خير الجيران عند الله خيرهم لجاره "-
أخرجه الترميذي عن عبد الله بن عمرو بن
العاص رضي الله عنه برقم (1944)
وصححه الألباني في صحيح الترمذي -
الصفحة أو الرقم: 1944
خلاصة حكم المحدث: صحيح
ثالثا: أن تكون القلوب مكدّرة بالضغائن والشحناء والعداوة والغل والحقد ،
لمن لا يستحق ذلك من المسلمين ، ومن دعاء عباد الله الصالحين
قال تعالى
: " وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ "
بل من دعاء أفضل خلق الله نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم -:
" (( رَبِّ أَعِنِّي وَلَا تُعِنْ عَلَيَّ ، وَانْصُرْنِي وَلَا تَنْصُرْ عَلَيَّ ،
وَامْكُرْ لِي وَلَا تَمْكُرْ عَلَيَّ ، وَاهْدِنِي وَيَسِّرْ الْهُدَى لِي ،
وَانْصُرْنِي عَلَى مَنْ بَغَى عَلَيَّ ، رَبِّ اجْعَلْنِي لَكَ شَكَّارًا ،
لَكَ ذَكَّارًا ، لَكَ رَهَّابًا ، لَكَ مِطْوَاعًا ، لَكَ مُخْبِتًا ،
إِلَيْكَ أَوَّاهًا مُنِيبًا ، رَبِّ تَقَبَّلْ تَوْبَتِي ، وَاغْسِلْ حَوْبَتِي ،
وَأَجِبْ دَعْوَتِي ، وَثَبِّتْ حُجَّتِي ، وَسَدِّدْ لِسَانِي ،
وَاهْدِ قَلْبِي ، وَاسْلُلْ سَخِيمَةَ صَدْرِي )) "
أخرجه أبو داوود برقم (1510) بسند صحيح عن ابن عباس رضي الله عنه.
وصححه الشيخ الألباني في صحيح ابن ماجه -
الصفحة أو الرقم: 3103
خلاصة حكم المحدث: صحيح

والسخيمة : الحقد في النفس كما في" النهاية "
وسبب عدم صفاء القلوب هي المعاصي التي وقع فيها المسلمون ،
يقول الله تعالى :
" وَمِنْ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ فَنَسُوا حَظّاً
مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمْ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ
وَسَوْفَ يُنَبِّئُهُمْ اللَّهُ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ"
رابعا : أن تخرج المرأة متبرجة.
خامسا : أن يصرف الفراغ فيما لا يجدي .
سادسا : أن يصرف السمع والبصر واللسان فيما لايحمد عقباه ،
من سماع المنكرات كالغيبة والأغاني والنظر إلى التلفاز والدشوش ونحوها ،
والكلام السيء البذيء .


هذا وقد انتكست فطر بعض الناس ،
فصار يستحي من تلقي العلم الشرعي ،
وسؤال أهل الذكر الذين قال الله فيهم :
( فسئلوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون ) [ النحل : 43]


ولا يستحي من اقتراف المنكرات ، وليس هذا
من منهاج سلفنا الصالح ، قال الإمام البخاري -رحمه الله -
(1/22 رقم (130) : حدثنا محمد بن سلام،
قال :أخبرنا أبو معاوية ،قال: حدثنا هشام بن عروة ،
عن أبيه عن زينب ابنة أم سلمة ، عن أم سلمة قالت جاءت
أم سليم إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم-
فقالت يارسول الله ، إن الله لا يستحيي من الحق ،
فهل على المرأةمن غسل إذا احتلمت ؟
فقال النبي -صلى الله عليه وسلم -: (( إذا رأت الماء ))
فغطت أم سلمة تعني وجهها وقالت : يارسول الله ؟
أو تحتلم المرأة ؟؟ قال : (( نعم ، تربت يمينك ،فبم يُشبِهُها ولدها ؟؟ ))
الراوي: أم سلمة هند بنت أبي أمية المحدث: البخاري
- المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 130
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]




وقالت عائشة -رضي الله عنها -، كما في صحيح مسلم :
نِعمَ النساء نساء الأنصار لم يمنعهن الحياء أن يتفقهن في الدين .
الراوي: عائشة المحدث: مسلم - المصدر:
صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 332
خلاصة حكم المحدث: صحيح
وقال مجاهد رحمه الله : ( لاينال العلم مستحٍ ولا متكبر )
أخرجه البخاري معلقا في كتاب العلم من صحيحه .


وإنه يجب علينا أن نتعلم أسباب وجود الحياء ،
كي نكون من المتحليات به في أقوالنا وأفعالنا
وسلوكنا وحركاتنا وسكناتنا .وكي نكون بعيدات عما
هو من قلة الحياء ، لاسيما وأن دعاة الشر والضلال
يدعون المرأة إلى نزع حيائها ، وحشمتها ،
في وسائل الإعلام وغيرها ، قاتلهم الله أنى يؤفكون .
فالحياء يستعمل في موضعه فيستحي
من الله فتمتثل أوامره وتجتنب نواهيه .


وأختم هذا الموضوع بقول الشاعر :


إذا قل ماء الوجه قل حياؤه """ ولا خير في وجه إذا قل ماؤه
حياءك فاحفظه عليك وإنما """ يدل على فعل الكريم حياؤه


وقال آخر :


إذا لم تخـشى عاقبـة الليالي """ ولم تستحي فاصنع ما تشـاء
فلا والله ما في العيش خيـر """ ولا الدنيا إذا ذهـب الحيـاء
يعيش المرء ما استحيا بخير """ ويبقى العود ما بقي اللحـاء


انتهى بفضل الله تعالى.
منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هزار_تونس
نائب مدير أول
نائب مدير أول
avatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 2300 تاريخ التسجيل : 21/11/2010
العمر : 41
الموقع : سبحان الله وبحمده * تونس*

مُساهمةموضوع: رد: رد: الحياء وفضله 3   الثلاثاء فبراير 01, 2011 3:44 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ar.netlog.com/groups/wad_thamer5
قلبي ملك ربي**
نائب مدير أول
نائب مدير أول
avatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 2350 تاريخ التسجيل : 21/11/2010
الموقع : في حمى ربي

مُساهمةموضوع: رد: رد: الحياء وفضله 3   الثلاثاء فبراير 01, 2011 3:47 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ar.netlog.com/groups/wad_thamer5
دودى الحلوة22
نائب مدير أول
نائب مدير أول
avatar

عدد المساهمات عدد المساهمات : 1694 تاريخ التسجيل : 29/11/2010

مُساهمةموضوع: رد: رد: الحياء وفضله 3   الثلاثاء فبراير 01, 2011 4:47 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رد: الحياء وفضله 3
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سبحان الله وبحمده :: منتدى محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم :: الحديث الشريف :: الدفاع عن السنه-
انتقل الى: